شراب الشعير المحلى بسكر الفركتوز يؤدي للإصابة بالسكري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شراب الشعير المحلى بسكر الفركتوز يؤدي للإصابة بالسكري

مُساهمة من طرف  في الأحد ديسمبر 16, 2012 5:50 am

حذرت دراسة أمريكية حديثة من انتشار مرض السكري في المجتمعات التي تستهلك كميات كبيرة من شراب الشعير المحلى بسكر الفاكهة الفركتوز.

ووجد باحثون من جامعة أكسفورد وجامعة جنوب كاليفورنيا ارتفاع الإصابة بالسكري بنسبة 20% في الشعوب التي تعتمد على سكر الفاكهة.

وقال ستانلي أولجاسكي مدير معهد الأنثروبولوجيا بجامعة أكسفورد المشارك في الدراسة، "توضح هذه الدراسة العلاقة بين بعض الأمراض والبيئة التي يعيش فيها الشخص، والتي تشير لمخاطر تناول مستويات عالية من المشروبات المحلاة بسكر الفاكهة".

وتستخدم بعض الشركات سكر الفاكهة أيضاً لتحسن من مظهر بعض الأطعمة المصنعة.

وأضاف أولجاسكي "يدعي البعض أن الفركتوز يمثل مصدرا صحيا طبيعيا لإنتاج السكر من الفاكهة، وهو الأمر الذي يبدو صحيحاً.. إلا أن عشرة جرامات مثلاً من الفركتوز في تفاحة ربما يتم استخلاصها ببطء لأنها موجود في أنسجة التفاحة، وهناك أدلة على أن الجسم يعاني كي يتعامل مع مقدار كبير من الفروكتوز الذي لا يتناوله الشخص من الفاكهة، مما يزيد من مخاطر الإصابة بالسكري".

وقام الباحثون بتحليل بيانات مستهلكين لمشروب الشعير المحلى بالفروكتوز في 42 دولة، ليجدوا أن 8% من شعوب هذه الدول التي تستهلك كميات كبيرة من الأطعمة المحلاة تعاني من الإصابة بالسكري، بالمقارنة بـ 6.7% في الدول التي لا تستهلك الكثير من الأطعمة والمشروبات المحلاة بالفروكتوز.



العربية.نت


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شراب الشعير المحلى بسكر الفركتوز يؤدي للإصابة بالسكري

مُساهمة من طرف  في الأحد ديسمبر 16, 2012 5:51 am

أظهرت بحوث علمية في مجال التغذية، أن نخالة الأرز لها خصائص وقائية من بعض الأمراض السرطانية، كما أن هناك تجربة سريرية حالية تختبر تأثير نخالة الأرز على معاودة ظهور مرض سرطان القولون بعد علاجه.

وصرحت إليزابيث ريان الباحثة بمركز السرطان بجامعة كاليفورنيا وكاتبة الدراسة، قائلة: "في أثناء تدريبي كأخصائية سموم، كنت مهتمة بفرص تقديم عناصر حيوية لمحاربة السرطان ببعض الأطعمة، وهذا ما أرشدني للخصائص الدوائية المتعددة لنخالة الأرز".

وأوضحت الكاتبة في دراستها أن المكونات الحيوية في نخالة الأرز تعمل ليس فقط على الخلايا السرطانية، ولكن أيضاً في المجال المحيط بها لتحفز وظائف الخلايا السليمة، وتثبط من وظائف الخلايا السرطانية.

وأشارت إلى أن هناك الكثير جداً من أنواع الأرز بالعالم، والعديد منها يحمل خليطا نادرا من المكونات الحيوية، وأحد التحديات التي تواجهنا، اكتشاف النوع الذي يحتوي على المكون الأفضل لإحداث الوقاية الكيمياوية ضد السرطان.

أما التحدي الآخر، فهو التأكد من المقدار اليومي الأمثل لتناول الأرز لإحداث هذه التأثيرات الوقائية الكيماوية ضد المرض.


العربية.نت


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى