عشر منافِع صحِّية للإقلاع عن التَّدخين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عشر منافِع صحِّية للإقلاع عن التَّدخين

مُساهمة من طرف lamsetshefa في الجمعة أغسطس 31, 2012 5:43 pm

التَّدخينُ عادةٌ سيِّئة لصحَّتك، ولكن كيف يمكن بالضبط أن يجعل الإقلاعُ عن التدخين الحياةَ أفضل؟ هناك عشرة أمور من شأنها أن تحسِّن صحَّةَ المدخِّن عندَ التوقُّف عن التدخين.

تَحسينُ القدرة الجنسيَّة:
يُحسِّن التوقُّفُ عن التَّدخين من تدفُّق الدم في الجسم، لذلك تتحسَّن الحساسيةُ الجنسيَّة. وقد يتمكَّن الرجالُ الذين يتوقَّفون عن التدخين من الحصول على انتصابٍ أفضل للقضيب.

كما أنَّ المرأة قد تجد تَحسُّناً في هزَّة الجماع (النشوة الجنسيَّة)، وتصبح إثارتُها أكثرَ سهولة.

لقد وُجد أيضاً أنَّ غيرَ المدخِّنين هم أكثر جاذبية للجنس الآخر بثلاث مرات من المدخِّنين (وربَّما يكون ذلك أحدَ مزايا رائحة النَّفَس العذبة).

تحسينُ الخُصوبَة:
يصبح حُدوثُ الحمل أكثرَ سهولةً؛ فالإقلاعُ عن التدخين يُحسِّن حالةَ بطانة الرحم، ويمكن أن يجعلَ الحيوانات المنوية (النِّطاف) لدى الرِّجال أكثرَ فعَّالية.

كما يزيد التوقُّفُ عن التَّدخين من احتمال الحمل من خلال التَّلقيح الاصطناعي (الإخصاب في المختَبر أو طفل الأنبوب)، ويقلِّل مـن احتمال حُدوث الإجهاض. والأهمُّ من ذلك، أنَّه يحسِّن من فرص ولادة طفل سليم.

استعادةُ شباب البشرة:
وُجد أنَّ التوقُّفَ عن التَّدخين يؤدِّي إلى إبطاء شيخوخة الوجه وتأخير ظُهور التَّجاعيد، حيث يحصل الجلدُ عندَ غير المدخِّن على المزيد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الأكسجين، ويمكن أن يُعاكسَ الإقلاعُ عن التَّدخين الشُّحوبَ والخطوط التي تظهر في بشرة المدخِّنين في كثير من الأحيان.

استعادةُ بَياض الأسنان:
يُوقِف الإقلاعُ عن التدخين تلوُّنَ الأسنان، ويُعيد إلى النَّفَس رائحتَه العذبة. كما أنَّ المُقلِعين عن التدخين هم أقلُّ عرضة من المدخِّنين للإصابة بأمراض اللثة وفقدان الأسنان قبلَ الأوان.

تحسُّن التنفُّس:
يصبح التنفُّسُ أكثرَ سهولةً والسُّعالُ أقلَّ حدوثاً بعدَ الإقلاع عن التدخين، لأنَّ السَّعة الرئوية تتحسَّن بنسبة تصل إلى 10٪ في غضون تسعة أشهر.

في العشرينات والثَّلاثينات من العمر، قد لا يكون تأثيرُ التدخين في السعة الرئوية ملحوظاً إلاَّ بالجري، ولكنَّ هذه السعةَ تنقص بشكلٍ طبيعي مع التقدُّم في السن.

وفي سنواتٍ لاحقة، تبدأ المشكلة، حيث يشعر المدخِّن بالوزيز أو الصفير التنفُّسي عندَ المشي أو صعود الأدراج، بينما كان ينبغي أن يتمتَّعَ بالصحَّة والنشاط رغم تقدُّم العمر.

طولُ العمر:
يموت نصفُ الأشخاص الذين يدخِّنون بشكلٍ مزمن في وقتٍ مبكِّر بأمراض مرتبطة بالتدخين، بما في ذلك أمراضُ القلب وسرطان الرئة والتهاب القصبات الهوائية المزمن.

بينما تُلاحظ زيادة 10 سنوات إلى العمر عندَ الرِّجال الذين يُقلِعون عن التدخين بعمر 30 سنة. أمَّا الأشخاصُ الذين يُقلِعون عن هذه العادة بعمر 60 سنة، فيزداد متوسِّطُ عمرهم ثلاث سنوات. وبعبارةٍ أخرى، تبقى الفرصةُ متاحةً للاستفادة من التوقُّف عن التدخين.

هذا، ولا يضيف الإقلاعُ عن التدخين سنواتٍ إلى الحياة فحسب، ولكنَّه يُحسِّن بدرجةٍ كبيرة أيضاً من فرص الحياة الخالية من الأمراض، والنشطة، والأكثر سعادة.

تراجعُ الضغط أو التوتُّر النَّفسي:
تُظهِر الدراساتُ العلمية أنَّ مستويات التوتُّر لدى الناس تتراجع بعدَ التوقُّف عن التدخين؛ فإدمانُ النيكوتين يجعل من المدخِّنين متوتِّرين في الفترات الفاصلة بين ترك السجائر، لأنَّ الشعور المبهِج بتلبية تلك الرغبة يكون مؤقَّتاً فقط، وليس علاجاً حقيقياً للتوتُّر.

كما أنَّ تَحسُّنَ مستويات الأكسجين في الجسم يعني أيضاً أنَّ المُقلِعين عن التدخين يمكن أن يُركِّزوا بشكلٍ أفضل، وتزداد لديهم الطمأنينةُ النفسية.

تَحسينُ الرَّائحة والطَّعم:
يمنح الإقلاعُ عن التدخين حاسَّتي الشمِّ والذوق دفعةً إلى الأمام عادة؛ فالجسمُ يتعافى من تبلُّده نتيجة مئات المواد الكيميائية السامَّة الموجودة في السجائر.

زيادةُ الطاقة:
في غضون 2 إلى 12 أسبوعاً من التوقُّف عن التدخين، تتحسَّن الدورةُ الدموية. وهذا ما يجعل كلَّ النشاط البدني، بما في ذلك المشيُ والركض، أسهلَ بكثير.

كما يقوِّي الإقلاعُ عن التدخين جهازَ المناعة، ممَّا يجعله أكثرَ كفاءةً في مكافحة نزلات البرد والإنفلونزا. وتؤدِّي زيادةُ الأكسجين في الجسم إلى جعل المُقلِعين عن التدخين أقلَّ شعوراً بالتعب وأقلَّ عُرضة للصداع.

تحسُّن صحَّة العائلة والأصدقاء:
يؤدِّي التوقُّفُ عن التدخين إلى حماية صحَّة الأصدقاء غير المدخِّنين والعائلة؛ فالتدخينُ السلبي يزيد من خطر إصابة غير المدخِّنين بسرطان الرئة وأمراض القلب والسَّكتة الدماغية.

كما أنَّ دخانَ التبغ غير المباشر يجعل الأطفالَ معرَّضين بنسبة الضعفين لخطر أمراض الصدر، بما في ذلك الالتهابُ الرئوي والخانوق (تورُّم الممرَّات الهوائية في الرِّئتين) والتهابُ القصبات الهوائية، بالإضافة إلى زيادة التهابات الأذن الجرثوميَّة والوزيز والربو.

كما يزداد لديهم أيضاً، بمقدار ثلاث مرَّات، خطرُ الإصابة بسرطان الرئة في وقتٍ لاحق من الحياة مقارنةً مع الأطفال الذين يعيشون مع غير المدخِّنين.

الجدولُ الزمني للإقلاع عن التدخين:
• بعدَ 20 دقيقة من بدء الإقلاع، يعود ضغطُ الدم والنبض إلى وضعهما الطبيعي.

• بعدَ 24 ساعة، يبدأ تنظيفُ الرئتين.

• بعدَ يومين، يصبح الجسمُ خالياً من النِّيكوتين، وتتحسَّن حاسَّتا الذوق والشَّم.

• بعدَ ثلاثة أيَّام، يمكن أن يتنفَّسَ المرء بسهولة أكثر، وتزداد الطاقةُ لديه.

• بعدَ أسبوعين إلى 12 أسبوعاً، يتحسَّن الدوران الدَّموي.

• بعدَ ثلاثة إلى تسعة أشهر، يتحسَّن السُّعالُ والوَزيز والتنفُّس.

• بعدَ سنةٍ واحدة، ينخفض خطرُ النوبة القلبية إلى نصف ما يكون عليه عندَ المدخِّن.

• وبعد 10 أعوام، ينخفض خطرُ سرطان الرئة إلى نصف ما يكون عليه عندَ المدخِّن.


موسوعة الملك عبد الله للمحتوى الصحي

lamsetshefa

المساهمات : 919
تاريخ التسجيل : 26/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عشر منافِع صحِّية للإقلاع عن التَّدخين

مُساهمة من طرف lamsetshefa في الجمعة أغسطس 31, 2012 5:44 pm

أظهرت دراسة جديدة أن تدخين النرجيلة أو ما يعرف بالشيشة أكثر خطورة من تدخين السجائر العادية.

وقارن باحثون إيرانيون (يقودهم محمد حسين بوسكبادي من جامعة مشهد) المشاكل التنفسية لمجموعة من المدخنين: 57 منهم يدخنون النرجيلة، و30 يدخنون السجائر ويستنشقونها بعمق، و51 يدخنونها بشكل عادي، و44 لا يدخنون أصلاً.

وبعد اختبارات أجريت على هؤلاء المدخنين لمدة سنتين، توصل الباحثون إلى أن المجموعتين الأوليتين كانتا أكثر تضرراً، حيث ظهرت عليهما أعراض منها "صفارة" خلال التنفس، والسعال ومشاكل أخرى في التنفس، بينما تضرر المدخنون العاديون لكن بنسبة أقل.

وأظهرت الدراسة أن ضيق التنفس ظهر عند 36.8% من مدخني النرجيلة، و عند 40% من الذين يدخنون السجائر بعمق، وعند 29% من الذين يدخنون بشكل عادي، وعند 13% من الذين لا يدخنون أصلا.

وتنتشر النرجيلة أو الشيشة في الشرق الأوسط ومنطقة آسيا، وقد أصبح الشباب والشابات يقبلون عليها بكثرة خلال السنوات الأخيرة.

• مواد سامة:
وجاء في دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية عام 2005 أن دخان النرجيلة يطلق مواد سامة مثل أول أكسيد الكربون والمعادن الثقيلة والمواد الكيميائية المسببة للسرطان ومستويات كافية من النيكوتين.

وأشارت المنظمة إلى أن ما يستنشقه مدخن الشيشة الذي يستمر عادة ما بين 20 و 80 دقيقة، يمكن أن يعادل ما يستنشقه مستهلك 100 سيجارة أو أكثر.

الفرنسية ـ الجزيرة نت

lamsetshefa

المساهمات : 919
تاريخ التسجيل : 26/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى